|

6 محرّم 1446 هـ

مسابقة السيرة النبوية | استمع في دقيقة وربع إلى: " الشرك الأصغر" للدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي التميمي | يمكنكم الأن إرسال أسئلتكم وسيجيب عليها فضيلة الشيخ الدكتور صالح العصيمي

الأكثر زيارةً

انا قرأت ان القول الراجح بعد خروج المذي هو غسل الذكر والانثيين حتى لسبب طبي ايضا فكنت اعمل به لكنني قرأت صدفة انه اذا غسلت ذكرك وانثييك يصبح غسلا تعبديا يلزمه نية عند التطهر من المذي في البدن ، وفي نفس الوقت اعلم ان تطهير النجاسات او الاستنجاء من النجاسات لا يحتاج الى نية وكنت اعمل بهذا المبدأ فلا انوي عند الاستنجاء من اي شئ فما القول الصحيح في هذه المسألة هل اعامله كسائر النجاسات كالبول وهكذا لا تحتاج الى النية أم لا خاصة لو كانت تحتاج الى نية يتطرق لي اسئلة كثيرة وهي لو شخص نزل منه مذي وبعده مني وهذا يحصل اثناء الجماع بنسبة ٩٩٪ هيكون المفروض يتطهر الاول من المذي قبل الغسل بنية مستقلة أو مثلا لو نزل منه مذي اثناء الغسل هل ينظفه بنية غير نية رفع الحدث الاكبر اثناء الغسل لكن لو لا يحتاج الى نية ف سيكون تطهيره في اي موضع سهل قبل او اثناء الغسل واذا غسل فرجه منه اثناء الغسل سيتطهر منه لانه فعل المطلوب وهو الغسل فقط ارجو الاجابة بنوع من التفصيل والتصحيح لي إن ذكرت معلومة خاطئة لأن الامر يرهقني فكريا ولا اعلم ماذا افعل