|

5 شوّال 1445 هـ

مسابقة السيرة النبوية | استمع في دقيقة وربع إلى: " الشرك الأصغر" للدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي التميمي | يمكنكم الأن إرسال أسئلتكم وسيجيب عليها فضيلة الشيخ الدكتور صالح العصيمي

الأكثر زيارةً

يا شيخ اتمنى منكم ان تكملوا قرأت رسالتي الى الاخير و تجيبوني بجواب شافي ان شاء الله، فان والله ان ما مررت به في الأربع شهور الاخيرة لا يعلم بي الا الله. منذ شهور و انا اعلني من تسلط الشبهات علي، و تراكمها، و كلها تخص المراة في الاسلام، فاني قرات بعض الاشياء التي يقولها العلماء و سببت لي اكتئاب و هم و غم شديد، مثلا من ذلك كون الرجل افضل من المراة، هل يعني هو افضل من المراة في كل شيء، و كل الامور هو افضل فيها، من ذلك طلب العلم الشرعي او الدنيوي هل الرجل يفهم اكثر، و لذا علمه اكمل؟ و مثلا لما يسمون المراة بالسفه، خاصة في التفاسير، و بعض العلماء يقولون ان عقلها ضعيف، هل هذا يعني ان عقلها لا يستوعب الحلال من الحرام؟ اشعر باني كمراة انني غبية و صرت غير قادرة على القيام باموري اليومية، من ذلك حتى طلب العلم! احاول ان استفيد من العلماء و دروسهم لكن تفكيري يقول لي: "انتي عقلك ضعيف و قليلة فهم ما تفقهين هذا"، و في دراستي المتعلقة بالمدرسة لا استطيع التركيز مع اني منذ الصغر متفوقة و بمعدلات جيدة جدا، الآن لا اقدر على القيام بدروسي لاني افكر اني لا افهم و انا سفيهة و معتوهة (كما قال الفوزان في احد محاضراته: "المراة مثل السفيه مثل المعتوه لا عقل لها و لا دين لها"). صرت اشعر ان المراة ليس لها اي فائدة، و مع اني كنت في الماضي لدي طموح ان اربي ابنائي على الدين و العلم و كذا، و الآن صرت ارى ان المراة ما تفهم و ليست قادرة على تربية الأبناء و لا اي شيء…والله يا شيخ لا يمر علي يوم الى و انا افكر بهذا الاسلوب الذي يفسد على ديني و معاشي. احب العلم الشرعي كثيرا لكن الآن لما قيل لي اني ناقصة و ضعيفة العقل و كذا، اصبحت افكر اني لا استطيع ان ادرك العلم، و ان العلم فقط للرجال فقط و بالتالي هم يؤتون الاجور العظيمة و نحن النساء لا…احاول ان اجاهد هذه الوساوس لكن كل مرة تعود، خاصة لما اهم و اقبل على ما ينفعني في ديني و معاشي. صرت ارى ان خطاب الشرع موجه للرجل فقط لا للمراة، حتى من الفرائض اصبحت اتوسوس منها. من فضلك يا شيخ اعطني جواب شافي كافي لاني لا اقدر على هذه الحال التي اعاني منها منذ اربع اشهر، اشتد علي الحال. اريد ان اتزوج و يكون لي ابناء صالحين، لكن هذه الوساوس تشكل عراقل بالنسبة لي، و تهلكني و اخشى على ديني. اريد ان اطمئن و ان تعود لي الطمانينة و انشراح الصدر الذي كنت اعيشه من قبل ان يبدا هذا العذاب النفسي. جزاكم الله خيرًا. اذا احتجام رقم هاتفي فهذا هو: 34641773538+