خطر التعصب الرياضي
3516 قراءة
 

بسم الله الرحمن الرحيم

خطر التعصب الرياضي

ظهرت في الأسابيع الأخيرة، فتنة ما كنت أحسبني أعيش لكي أراها ، فتنة من الله لبعض عباده،( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) جعلت عقيدتهم وصدق إيمانهم على محك الاختبار، جلهم ما علم وما ظن أنها فتنة وابتلاء  من الله له، إنها فتنة التعصب والميول الكروي  ،الذيٌ  برز في الآونة الأخيرة  بروزا بلغ مداه، وغايته ومنتهاه ،حتى وصل الحال ببعض المبتلين بفتنة التعصب الرياضي الى تقديم محبوب ناديه وما يصب في مصلحة ناديه عند الخلاف والنزاع ،على  ما يحب ويرضي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .

التحزب منهيُّ عنه، ممقوت بكتاب الله، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيجب على المسلم أن ينتسب للإسلام في كل أحواله فكيف إذا كان الخلاف والنزاع في مسالة شرعية  ،ولما لا ينتسب لدينه وقد سمانا الله المسلمين  قال تعالى  هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ) فيجب أن ينافح المسلم عن الإسلام ،لا ينتسب ولا ينافح عن نادي كذا ونادي كذا،  ولا يقدم على الدين شيئاُ، لا والد ولا ولد، بصدق من قلبه ، وينطق  بها لسانه.

إن الانتساب إلى الأندية عند حدوث  الخلاف  الشرعي، خطأ عظيم، والأشد منه  إثما إصدارألأحكام  و الاستدلال بها لبيان الأخطاء أو تبريرها ،و قبولها ورفضها،  تبع للميول، يجعل هذا المنتسب من أهل الأهواء الذين يشترون بآيات الله ثمن قليلا.

المشاكل التي يثيرها  ويبرزها التعصب مهما كان نوعه، على المؤمن التقي أن لا ينجرف وراءه، فيعرض دينه للفتنة، فالواجب الانتساب والاعتزاز بالإسلام، والابتعاد عن المسميات المثيرة للعصبيات

لقد حذر النبي صلى  الله عليه وسلم، أصحابه من الانتساب لغير الإسلام  ،عند حدوث النزاع والخلاف، فعن جابر رضي الله عنه قال: غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد ثاب معه ناس من المهاجرين حتى كثروا، وكان من المهاجرين رجل لعّاب، فكسع أنصاريا، فغضب الأنصاري غضبا شديداً، حتى تداعوا، وقال الأنصاري يا للأنصار، وقال المهاجري يا للمهاجرين، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( ما بال دعوى أهل الجاهلية ؟) ثم قال: (ما شأنهم؟)، فأخبر بكسعة المهاجري الأنصاري، فقال النبي صلى الله صلى الله عليه وسلم  دعوها فإنها خبيثة  )، فقال رأس المنافقين عبدالله بن أبي ابن سلول: لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل؛ لقد حاول هذا المنافق ،انتهاز الخلاف الذي حدث بين  المهاجرين والانصار- رضوان الله عليهم-

وهكذا كل منافق خبيث ،يحاول اغتنام مثل هذا الخلاف، لإثارة الفتنة ، وإثارة الجاهلية بين أهل الإسلام، والانتساب لغير الإسلام عند حدوث خلاف قال شيخ الاسلام ابن تيمية : ( وكل ما خرج عن دعوى الإسلام والقرآن من نسب أو بلد أو جنس، أو مذهب أو طريقة، فهو من عزاء الجاهلية )

الولاء والبراء يجب أن يوجه الوجهة الشرعية، ولا يصرف إلا لله تعالى ، فإذا صرف لغير الله  ،تنقلب الموازين، وتنعكس الأمور ، وتطمس معالمه، ويصبح الخير شرا، والشر خيرا، والمعروف منكرا والمنكر معروفا.  فينتج  عن ذلك  مثلا ما نحن فيه الآن من توظيف الأدلة الشرعية وفق الأهواء والميول

يشهد الله  تكاد تتمزق أفئدتنا، حزناً وحسرةً على ما بلغ حال بعض شبابنا، وأخشى والله أن يؤثر هذا التعصب في الناشئة، فيكون ولاؤهم لغير الله ،فنندم وقت لا ينفع الندم.

التعصب يجعلنا أمام موقفين  متناقضين، يخشى أن يؤثر على عقيدة أصحابها، وهم لا يشعرون، حيث جعلنا التعصب أمام فئتين من الناس:

الفئة الأولى: فئة تفزع للعلماء تسأل عن الأحكام الشرعية ،وفق ميولها لإدانة بعض منسوبي منافسيها، وبيان بأنهم على خطأ عظيم، وعقيد تهم بها خلل، والمضحك المبكي ،تبادل  الأدوار بين بعض منسوبي الفرق المتنافسة  حسب الميول والأهواء، حيث يسعى كل  طرف لأن ينزع  من الأدلة  من كتاب الله، ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما يؤيد موقف فريقه ويكون في صالحه ويسعفه بالنيل من خصومه، فنجد باننا أمام اصناف من البشر

1-صنف يفر إلى أهل العلم لا خذ فتاواهم ، ويستشهد بأقوالهم، فتسر منه وتفرح بوجود أمثاله  في الوسط الرياضي، لما أظهره من غيرة على دين الله ، ثم تتفاجأ بانقلاب  منهجه رأس على عقب ،إذا كان الحكم الشرعي والفتوى الشرعية تدين  فريقة، فيعرض عنها، فيقطع صلته بالعلماء، وينسى في هذه الحادثة أرقام هواتفهم، بل

2-صنف: يضاد الحكم الشرعي ويصادمه، ويحاده ويعارضه ، بل قد يتهم العالم بان الميول سبب قوله متهما العالم بدينه عياذاً بالله مع إن العالم قد يكن  أجهل الناس بالكورة،

2-صنف  يحسن الظن بالعالم  الذي أفتى بحرمة تصرف فريقه او أحد افراد فريقه ،ولكنه يخطئ العالم  معتذرا له بعدم معرفته بالواقع ،كل هذا من اجل الا يدان فريقه.

3-صنف يؤول الحكم الشرعي  ويصرفه عن ظاهرة ، محاولة منه لإقناع محاوريه بأن ما استدل به من الكتاب والسنة لا ينطبق على ما حدث من فريقه.

4-صنف يتقبل الحكم الشرعي بالسكوت وعدم الحديث، أو التعليق خشية من :

 

أ-أما من مناصري فريقه.

ب-أو أن يستغل موقفه  المنكر للخطأ خصومه، بإدانة فريقه ، ولو كان الخطأ من منافسي فريقه لوجدته أسد يزمجر مدافعا عن الشرع والعقيدة، ولبس لباس أبن حنبل -رحمه الله -يوم خلق القران، وما علم هذا المفتون أن الحكم الشرعي لا يفرق فيه بين شريف أو وضيع، ولا فريق دون فريق، ألا يعي هؤلاء قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها )، وهي ابنته ،فهل منزلة لاعب وفريق أعظم عندك من منزلة فاطمة -رضي الله عنها- عند محمد صلى الله عليه وسلم ،حتى تنافح عنه وتدافع وتجادل.

إنني أخشى أن يصدق على هذا الصنف من المتعصبين ما قاله سبحانه وتعالى:( وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ ( 49 ) أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)،  فذكر الله سبحانه وتعالى أن سبب إعراضهم عن حكمه ليس الارتياب  في شرع الله ، ولا خوف الحيف  من حكم رسول الله ، بل لظلمهم وعنادهم ، فهم يعلمون أن حكم الله ورسوله لا يحيد عن الحق، ولا ينحرف عن الهوى، ولا يتأثر بالمودة والشنئان، فهذا الفريق من الناس لا يريد الحق ولا يطيق العدل إلا إذا كان الكاسب في القضية ،  فإنهم حينها لا يترددون بالمسارعة إلى تحكيم شرع الله  راضين خاضعين، بعكس  لو كانوا خاسرين القضية والحكم عليهم فإنهم لايتحكمون إليه ولا حول ولا قوة إلا بالله.

إن هذا الصنف الذي يسلك هذا السلوك الملتوي يخشى عليهم يوم يلقوا الله سبحانه وتعالى ، وما أشبه هذا الصنف  بما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين الغنمين ؛ تعير في هذه مرة ، وإلى هذه مرة ) رواه مسلم  ” فالشاة العائرة ، مترددة حائرة، لا تدري أيهما تتبع ، تعطف على هذه مرة و على هذه مرة، وكذلك المنافق شخص غير سوى لا في طباعه، ولا في مواقفه ولا توجهاته، فلا مبدأ يثبت عليه، ولا معتقد  ينافح عنه، وإنما يتبدل ويتغير تبعا للمواقف والأحداث ،فمرة يفزع إلى الأحكام الشرعية يستدل بها، ومرة إلى القوانين الدولية يحتمي بها ، فلا يستقر على منهج ولا مرجع يرجع إليه معه عند الخلاف (مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً ).

أما آن لهذا الصنف أن يتأمل ويتدبر ، ويستجب لقوله تعالى : (وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا)، وبقوله تعالى: (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)، فمهما كان العداء ولو كان باعثه ديني  فالعدل مطلوب، فكيف إذا كان باعثه تنافس رياضي  بغيض ، أليس أولى بقول الحق والعدل؟.

الفئة الثانية: فئة من المتعصبين عندما  تحاجها الفئة الأولى  التي اغتنمت الأدلة التي من صالحها، تجدها تأخذ دور المدافع عن الباطل ، والمنافح عن الخطأ، باختلاق الأسباب والأعذار وصنع المبررات  للاعبي فريقها ،لقد عبث بها الميول كما عبث في الفئة  الأولى  .إن أصحاب هذا المنهج  كسابقيهم على خطا عظيم، بدفاعهم عن الباطل، ولقد نهاهم الله عن ذلك  بكتابه العظيم ومن ذلك:

1-قوله تعالى: (وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيماً)، فلا يجوز المدافعة عن الخطأ بتبريره وصنع الأعذار لمرتكبه،  فدفاعهم عن الباطل ومرتكبه يضرهم ، ولا ينفعهم يوم يقفون بين يدي الله جل في علاه.

2- وقوله تعالى: (هَا أَنْتُمْ هَؤُلاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاَّ) إن المذنب قد يستفيد من  الدفاع  والجدال عنه  في الدنيا  ،لكنه لن يجد من يجادل عنه يوم القيامة  ويتولى أمره ، أما المنافح  والمجادل والمدافع عن الباطل ومرتكبه فهو معاند لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم @ حيث  أقرَّ الظلم  بمؤازرته  للظالم، ومنع الحق بدفاعه عن المعاند،   بسبب الهوى والميول ،:( وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ)

فالسعيد  من تاب قبل فوات الاوان و استجاب لله ولرسوله قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ )

أحبتي لا تأخذ بعضنا العزة بالإثم ،ويعتذر لنفسه  بأعذار أوهى من بيت العنكبوت، ومن ذلك مثلا :

أ- قوله أنا والله أعلم أن ما حدث من لاعب فريق أو ما تصرف به بعض المنتسبين لناديي خطأ وضلال، ولكني أخشى أن يستشهد بقولي فيتضرر فريقي،

ب- بل قد يقول: لا أمانع أن أقول الحق ولكن من يضمن لي أن يعترف إعلامي ، أو منسوبي  او مناصري الفريق المنافس لفريقي بما يحدث منهم من أخطاء، فأكون أنا وهم على فريقي إذا أخطأ ، فلا يجد  فريقي من يدافع عنه ، و أما إذا أخطأ الفريق المنافس  فانه يجد من يدافع عنه، فهل رأيتم عذرا أسوأ من هذا العذر؟

إن صاحب الحق الخائف من الله الراجي رضاه لا ينظر إلا لما يرضي الله

، أما أولئك الذين لم يعترفوا بأخطائهم أو أخطاء لا عبيهم وفريقهم ودافعوا عن الباطل، فلست مسئولا عنهم فإنهم موقوفون أمام الله قال تعالى:( وَقِفُوَهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ)، فإنما عليهم ذنوبهم وعليك ذنبك ،

،قال تعالى: (قل أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ)

، وقال  تعالى: (لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ).

احبتي لا تستهينوا بهذه القضية واعطوا لها ما تستحقه من  عناية واهتمام ،فهي قضية عقدية لا يجوز التساهل فيها.

انني حينما أقول هذا الكلام لا أقصد به فلانا او علانا ،لايهمني زيدٌ ولا عدنان، إنما يهمني أن أسهم في القضاء على هذه الظاهرة التي لم تأت إلا متأخرة، وما عرفت من قبل، وخوفا والله ان تؤثر بالناشئة، فيكون المتعصب قصده أن لا يتأثر فريقه لا أكثر ولا اقل، وما علم ان في ذلك خطر على ما يلي:

1-      دينه وعقيدته، حيث عرضهما للفتنة، عندما خالف أمر الله ، قال تعالى: (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)، والفتنة هنا : النفاق،

2-      بل قد لا يشعر هذا الأخ أنه يتعرض في هذا الموقف لاختبار وابتلاء لصدق إيمانه، قال تعالى: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)، فهو تعرض لاختبار دون أن يشعر ، حينما أحرج في هذا الخطأ الذي وقع من بعض أفراد فريقه فقدم ما يرضي أنصار ومنسوبي فريقه على ما يرضي الله، فيكون قد فتن وهولا يشعر، فالأمر جد خطير .

3-      أضر بالناشئة وهو لا يشعر، وأقنعهم بأن هذا الباطل حق، فيأتونه ويمارسونه وقد يكون هذا الفعل من أقبح المنكرات وأعظمها، ولا حول ولا قوة ولا بالله  فيكون قد سنّ بالإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر  من عمل بها الى يوم القيامة قال تعالى: (وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَّعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ)

4-       فنصيحتي لأحبتي ألاَّ تأخذهم العزة بالإثم وأن يراجعوا الحسابات ، وأن يعلموا أن كل ما خطه اليراع وكتبه القلم سوف يعرض بين يدي الله ، قال تعالى (وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً ).

 

أقرأ كتابك يا عبدي على مهلٍ           فهل ترى فيه حرفا غير ما كان

لما قرأت ولم تنكر قراءته               إقرار من عرف الأشياء عرفانا

نادى الجليل خذوه يا ملائكتي         امضوا لعبدٍ عصى للنار عطشانا

المشركون غدا في النار يلتهبوا        والمؤمنون بدار الخلد سكانا

 

قاله وكتبه:أبوعبد الإله الدكتور/صَالحُ بْنُ مُقبِلٍ العُصَيْمِيَّ التَّمِيمِيِّ

عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

والمشرف العام على موقع الإسلام نقي

www alislamnaqi.com             

تويتر، وفيس بوك DrsalehAlosaimi@

الرياض - ص.ب: 120969 - الرمز: 11689

فاكس وهاتف: 012414080

البريد الإلكتروني: s555549291@gmail.com